منتديات شباب اليمن  

العودة   منتديات شباب اليمن > .+. ][ مُـلَـتـَقَـى شَبَـآبْ ـآليمَنْ ـآلآدبيّ][ .+. > القصص والروايات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-2017, 01:24 AM   #1 (permalink)
 
الصورة الرمزية السديم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 11,851
معدل تقييم المستوى: 3168
السديم السديم السديم السديم السديم السديم السديم السديم السديم السديم السديم
Icon14 ..✍.. قصۂ و عبرﮤ ..✍..

..✍.. قصۂ و عبرﮤ ..✍..


😓【عاقبة البخل】😓

👰تزوّجت امرأة من تاجر غنيّ ، له محل كبير يبيع فيه القماش والملابس وكان بخيلا جدّا ، وذات يوم اشترى الرجل دجاجة ، وطلب من زوجته أن تطبخها ليتناول جزءا منها على العشاء ، وبينما كان الزوجان يتناولان طعام العشاء سمعا طرقا على الباب ....

🚪فتح الزوج الباب، فوجد رجلا فقيرا يطلب بعض الطّعام لأنه جائع ، رفض الزوج ان يعطيه شيئا وصاح به وقال له كلاما قاسيا وطرده ، فقال له السائل : سامحك الله يا سيّدي ، فلولا الحاجة الشديدة والجوع الشّديد ، ما طرقت بابك!.

🤦‍♂لم ينتظر الرجل أن يكمل السّائل كلامه ، وأغلق الباب بعنف في وجهه ، وعاد إلى طعامه ،
🤦‍♀قالت الزوجة : لماذا أغلقت الباب هكذا في وجه السّائل ؟.

🤷‍♂فقال الزوج بغضب :
وماذا كنت تريدين ان افعل ؟.

🤷‍♀فقالت : كان من الممكن ان تعطيه قطعة من الدّجاجة ، ولو اخذ جناحيها يسدّ بها جوعه ! ..

🙅‍♂قال الزوج : أعطيه جناحا كاملا ؟! أجننت ؟!.
🙅قالت الزوجة : إذن ، قل له كلمة طيّبة !.

📆وبعد أيام ذهب التاجر إلى متجره ، فوجد أن حريقا قد أحرق كل القماش والملابس ، ولم يترك شيئا ، عاد الرجل إلى زوجته حزينا وقال لها : لقد جعل الحريق المحل رمادا ، وأصبحت لا أملك شيئا ...

🤦‍♀قالت الزوجة: لا تستسلم للأحزان يا زوجي واصبر على قضاء الله وقدره ، ولا تيأس من رحمة الله ، ولسوف يعوّضك الله خيرا ، لكن الرجل قال لزوجته : اسمعي يا امرأة ، حتى يأتي هذا الخير اذهبي إلى بيت أبيك؛ فأنا لا أستطيع الإنفاق عليك !. وطلّق الزوج زوجته ، ولكن الله أكرمها فتزوّجت من رجل آخر كريم يرحم الضّعفاء ، ويطعم المساكين ، ولا يردّ محروما ولا سائلا ..

🔄وذات يوم بينما كانت المرأة تناول العشاء مع زوجها الجديد ، دقّ الباب فنهضت المرأة لترى من الطّارق ورجعت وقالت لزوجها : هناك سائل يشكوا شدّة الجوع ويطلب الطّعام فقال لها زوجها : أعطيه إحدى هاتين الدّجاجتين ، تكفينا دجاجة واحدة لعشائنا ، فلقد أنعم الله علينا ، ولن نخيّب رجاء من يلجأ إلينا ، فقالت : ما أكرمك وما أطيبك ، يا زوجي !.

🐓أخذت الزوجة الدجاجة لتعطيها السّائل ، ثم عادت إلى زوجها لتكمل العشاء والدموع تملأ عينيها ...!

⁉لاحظ الزوج عليها ذلك ، فقال لها في دهشة : ماذا يبكيك يا زوجتي العزيزة؟...

😔فقالت:إنّني أبكي من شدّة حزني !. فسألها زوجها عن السّبب فأجابته : أنا أبكي لأن السّائل الذي دقّ بابنا منذ قليل ، وأمرتني أن أعطيه الدّجاجة ، هو زوجي الأول !.

😢ثمّ أخذت المرأة تحكي لزوجها قصّة الزوج الأول البخيل الذي أهان السائل وطرده دون أن يعطيه شيئا وأسمعه كلاما لاذعا قاسيا ...

🗣فقال لها زوجها الكريم:يا زوجتي ، إذا كان السّائل الذي دقّ بابنا هو زوجك الأول
فأنا السّائل الأول !

👇~ #العبـــــــرة ~👇
الدنيا دوارة وصغيرة جداً فوق عقل البشر
كسر الخواطـر صعب جدا وعبارة گمـا تدين تدان عظيمة جـداً تقف بمگـان الٲخـر وتعلم ٲحساسه وماشعر بـه فرفقاً بالقلـوب السائلين ٲحبتـي في الله المال لله سبحان وليس لنـا ٲغنانا الله جميعاً من فضله وكرمه ...➥
__________________
أحملٌ فيَ دآخليّ رٌوح أٌنثىَ لآ تهزمٌ !
أحملٌ وفآءَ و صِدقآً و ثقـه ...

وعندمآ تضيقُ بي الحيآةً أبكيّ ومن ثمُ
عقليَ يحكٌم إحتيآجاتيَ ,
لستٌ مثآليييـه ولكننيَ طآهِرهَ !
والطُهْر أجمَلْ
السديم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كـــــيـــكـهۂ إّلعـــــسل ذكــــــــرى منتدى الأطباق والمأكولات 4 03-31-2016 03:17 AM
بددون فلسسفۂ : - sιlєит هُننآآ sιlєит ṡσυl الترحيب بالاعضاء الجدد والاهدائات 6 03-12-2014 12:02 AM


الساعة الآن 01:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
ما ينشر في منتديات شباب اليمن لا يمثل الرأي الرسمي للمنتدى ومالكها المادي بل هي آراء للأعضاء ويتحملون آرائهم وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم